أهمية مزادات القهوة المختصة

أهمية مزادات القهوة المختصة

1471 مشاهدة

مع بداية مشروع “Origin” وإيقاف جائزة “Cup of Excellence” في السلفادور، يأتي دور مزادات القهوة تحت المجهر. يشاركنا “جورج راؤول ريفيرا” -مالك مزرعة سانتا روزا في السلفادور- في شرح أربعة أدوار تلعبها مزادات البن في السلفادور، وكيف ساهمت هذه المزادات في تحوّل عمل وحياة منتجي البن المحليين.

 

1. الرد على الأزمة

أدت الحرب الأهلية في السلفادور{1} إلى هروب العديد من الناس من البلاد، وبالتالي بيع أراضيهم بأسعار رخيصة. استغل والد جورج وعمه هذه الفرصة للاستثمار على الرغم من أنه لم يكن بالأمر السهل، حيث كانت أفضل الأراضي تقع على المرتفعات الأعلى، والتي تعتبر الأكثر خطورة؛ فنظرًا لموقعها التكتيكي وانخفاض التجمّع السكاني فيها نسبيًا، كانت بمثابة قواعد مثالية للمقاتلين. وبالتالي، إذا تجرأت على العمل في مزرعتك على تلك المرتفعات، سيتوجب عليك دفع ضريبة حرب.

ومع ازدياد المشاكل في المنطقة في نهاية التسعينيات، وعدت الحكومة بتقديم معونات مالية للمزارعين الذين يقومون بزراعة الأخشاب اللازمة -بشدة- للبناء. فقام العديد من المزارعين بغرس شجيرات الصنوبر والسرو. وعندما حان الوقت لتسديد القروض الزراعية، لم تتحقق الوعود فخابت آمال المزارعين.

ومع وصول آمال الشركات إلى قطع الأخشاب من مزراع السلفادور، كان وصول كأس التميز (CoE) بمثابة المنقذ الحرفي للمزارعين السلفادوريين. فأسعار المزاد من خمسة إلى عشرة دولارات للرطل تعني أنه بإمكانهم جني المال من زراعة سلالة محلية من القهوة كالباكامارا{2}.

 

2. محفز للتخصص

حتى وقت قريب، كانت السلفادور دولة معروفة بالانتاج الكمي للبن وليس النوعي. لم تكن حرفة القهوة المختصة المتزايدة والمتنامية موجودة. فقد كان مزارعو القهوة يقومون بتسليم محاصيلهم إلى المطاحن الكبرى حيث يتم دمجها مع محاصيل البن من جميع أنحاء البلاد.

كل ذلك تغير الآن، ويعود الفضل بهذا التحوّل إلى مزادات القهوة. ففي عام 2011، ظهرت مزرعة “سانتا روزا” لأول مرة في كأس التميز؛ حيث حصلت على المركز الخامس مع درجة 91 وجائزة الرئاسة. فأدركت عائلة “ريفيرا” أنه بإمكانهم فعلاً صنع اسم لأنفسهم.

ولكن في سنة 2013، جاءت “سانتا روزا” في المركز الـ 20. فقد كانت القهوة المختصة مفهومًا جديدًا بالنسبة لوالد جورج، والذي كان يتمتع بالخبرة فقط في جني المحاصيل. مما دفعه إلى اللجوء إلى جمعية تعاونية لمزارعي القهوة. وخلال زيارته لأحد معارض الجمعية الأمريكية للقهوة المختصة “SCAA”، تحدث مع منتجي ومشتري القهوة، فنصحوه بالابتعاد عن الجمعيات التعاونية، وتطوير مهاراته ليتحكم بجودة الانتاج بنفسه.

عاد والد جورج إلى السلفادور برغبة حارة لتجربة تقنيات جديدة في انتاج القهوة. وكان حريصًا على إجراء التغييرات اللازمة لوضع “سانتا روزا” على الخريطة. ونشطت لديه الرغبة في تعميق وتوسيع خبراته حول القهوة المختصة وتحقيق نتائج مبهرة وهو في عمر الثالثة والسبعين عامًا. لكن للأسف، وافته المنية بعد وقت قصير، تاركًا خلفه حلمه في الحصول على المركز الأول في مسابقة كأس التميز “Cup of Excellence”.

وشرح جورج كيف تُحفز فوائد الحصول على مزادات القهوة الخضراء في السلفادور الآخرين -مثل والده- على زراعة القهوة المتخصصة. فعلى مدى السنوات الخمس الماضية من برنامج “Cup of Excellence” في السلفادور، فقد بلغت نسبة أكثر من خمسين في المئة من الخمسة الأوائل من تشالاتينانغو{3}… وهذا مثير للإعجاب على حد تعبيره.

ويكمل جورج حديثه قائلًا: ” بينما نواصل العمل مع المزارعين المحليين المتواضعين في جبال شالاتينانغو لمساعدتهم على رؤية كيف أن القهوة المختصة لا تحسن فقط الأشياء بالنسبة لهم الآن، بل أيضًا لأجيالهم القادمة. وأننا سنرى المزيد والمزيد من المزارع، تصل إلى نقطة حيث يكونون مستعدين لتقديم منتجاتهم للعالم – وسوف تكون هناك مزادات القهوة مثل مشروع Origin.

 

3. سبب للاستدامة

لا تعمل مزادات القهوة على زيادة الإقبال على التخصص فقط؛ فهي مفتاح التخصص المستدام. وبرأي “جورج” أن الإنتاج المتخصص غير موثوق به وباهظ الثمن بالنسبة للمزارعين، بدون الإشادة العالية بالمحصول والتي تجلبها مزادات القهوة. فالأمر يحمل الكثير من المخاطر.

ويبرر جورج هذا بقوله: ” إن تشغيل مزرعة للبن عملية مكلفة. فلا يمكنك فقط زراعة بعض الأشجار والابتعاد عنها. يجب عليك الاستمرار بمهام المزارع لحماية مزروعاتك من الأمرض والحرائق وما إلى ذلك. فإن لم تكن كذلك، ستصبح مزروعاتك ذابلة ومريضة… وتموت. يتوجب عليك أن تستمر في الاستثمار الزراعي والذي بدوره يتطلب الكثير من المال.

ويضيف قائلًا: ” من المكلف للغاية انتاج قهوة مختصة عالية الجودة. ففي بعض الأحيان يكون هنالك الكثير من محاصيل القهوة ذات الجودة العالية، وأحيانًا تكون الكمية قليلة. وهنا يأتي دور مزادات القهوة والتي تساعدنا على رفع متوسط السعر وبالتالي تغطية الخسائر الناجمة عن الفروقات في جودة المحصول.

 

4. التوجه للابتكار

تساعد مزادات البن في تحسين جودة الأجور، مما يدفع المنتجين للاستثمار في الابتكار. وكان جورج مصممًا على عدم ترك عمل والده يختفي. فمع خلفية كمهندس صناعي، وماجستير في الاقتصاد التطبيقي، وتدريب من والده؛ كان يعلم أنه إذا كان مصمما بما فيه الكفاية، يمكنه الوصول إلى هدف والده في الفوز بالمركز الأول في مزاد قهوة.

أثبتت هذه المثابرة أنها ضرورية عندما بدأ بتجربة طرق المعالجة المختلفة. في حين اعتقد كثيرون أنه مجنون. إلى أن حصلت المفاجأة في أحد مزادات القهوة. ففي عام 2014، ومع طريقة جديدة للمعالجة العسلية، دخل جورج مسابقة “Cup of Excellence” وحصل على المركز الأول. وفي عام 2015، قام بتجربة طريقة معالجة جديدة أخرى — طبيعية، وحصل على المركز الثامن. كما حصل أيضًا على ثالث أفضل سعر للرطل في المزاد. وبرأي “جورج” يعتبر الوصول لهذا المستوى من الخبرة ليس أمرًا سهلًا إضافة إلى كونه مكلفًا، وهنا تكمن أهمية إبراز مزادات القهوة والإشادة بها.

ويضم فريق “جورج” أربعة مهندسين ومتدربًا هندسيًا من مدرسة “Zamorano Pan-American” للهندسة الزراعية في هندوراس، والذي يقوم بإجراء أبحاثه للحصول على درجة الدكتوراه في الهندسة الزراعية.

ومن جهة أخرى، يرى “جورج” أن الأمر لا يتعلق بالمال. موضحًا ذلك بقوله: ” أنا فخور بالقول إننا نتقدم. أحب أن أكون متقدما في مجال البحث في التتقنيات الزراعية الحديثة. بحيث يمكن للناس أن يقولوا كانت سانتا روزا جيدة في العام الماضي، ولكنها مذهلة هذا العام.

 

مستقبل مزادات القهوة في السلفادور

وبسؤال جورج عن التغيير في مزادات البن السلفادوري، حيث أن برنامج “كأس التميز” في السلفادور قد توقف وبدأ مشروع “Origin” عوضًا عنه، إن كان من شأن هذا أن يصنع الكثير من الفرق بالنسبة له؟
فأجاب: ” كنا نعمل بكد واستمرار على فعّالية كأس التميز لتحدث، فالمحاصيل التي نبيعها في ذلك المزاد تعطينا القدرة على الاستمرار بنفس الوتيرة والعيش بأمان.

وأضاف ” بعد أن تعرّفنا على ساسا ساستيك من قبل جون جوردن، تم التوصل إلى علاقة جيدة بيننا وتمت مناقشة إنشاء مزاد آخر. وبدا أن الأمر المنطقي هو القيام به.

وتعد ضمانة مزادات القهوة المستقبلية المعين والسند لجورج. فهي أمر حيوي بالنسبة له. لربما لم تعد عائلته تواجه الأزمات كما في الماضي، لكن ومع ذلك لا تزال هنالك أهمية للدعاية والاعلان عن مزادات القهوة، فهي تجلب له دخلاً مستدامًا وتعد سببًا للابتكار. وبالنسبة للعديد من المزارعين في السلفادور، فإن المزادات هي الحافز للبدء في إنتاج المختصة، وهو شيء -أنا متأكد منه- أن العديد منا كمستهلكون ممتنون له أيضًا.

 

  1. كانت الحرب الأهلية السلفادورية (1980 – 1992) نزاعًا بين حكومة السلفادور بقيادة عسكرية وجبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني، وهي تحالف أو “منظمة شاملة” لعدة مجموعات يسارية.[]
  2. الباكامارا: هي سلالة مشهورة في أمريكا الوسطى، تنمو وتزدهر في مناخ السلفادور حيث تم العثور عليها لأول مرة. وتعتبر تحولا طبيعيا وعفويا لسلالة “بوربون”[]
  3. تشالاتينانغو: هي مقاطعة في شمال غرب السلفادور تمتد من حدود هندوراس إلى منطقة خزان سيرون غراندي الغنية بالطيور والمعروفة باسم بحيرة سوشيتلان.[]
شارك هذه الصفحة مع أصدقاءك

اترك تعليقًا

Your email address will not be published.

السابق

ما الذي يجعل منك باريستا مميز؟

التالي

المذاق المر في القهوة